۲٠۱۹/۱۲/۱٤ ۱٠:۵٠
في افتتاح أعمال مؤتمر الوحدة الإسلامية بطهران وزير الأوقاف السوري:

“العقوبات الأميركية لن تمسّ بإرادة الشعبين الإيراني والسوري”


في افتتاح أعمال مؤتمر الوحدة الإسلامية بطهران
وزير الأوقاف السوري: “العقوبات الأميركية لن تمسّ بإرادة الشعبين الإيراني والسوري”
أفاد قسم العلاقات العامة بمكتب الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا نقلاً عن مراسلها الصحفي بطهران، عن افتتاح أعمال مؤتمر الوحدة الإسلامية في دورتها الثالثة والثلاثين صباح الخميس 14 تشرين الثاني 2019، وذلك بحضور الرئيس الإيراني حجة الإسلام حسن روحاني، أمين عام مجمع التقريب بين المذاهب الإسلامية آية الله أراكي، ممثل الإمام الخامنئي (دام ظله) في سوريا آية الله الطباطبائي الأشكذري، وزير الأوقاف السوري و350 شخصية تمثل نخب أكثر من 90 دولة في العالم.
وإذ أشار وزير الأوقاف السوري الدكتور محمد عبد الستار السيد في كلمته لاحتضان العاصمة السورية دمشق مقامي السيدتين زينب ورقية (عليهما السلام) ومدى حبهم لأهل البيت (ع)، أكد على تمسك بلاده بخيار المقاومة وقال:
“لقد كانت دمشق قلب المقاومة والصمود؛ فقد صمد الرئيس بشار الأسد في مواجهة قوى الاستكبار وتشكيل جبهة المقاومة الممتدة من سوريا إلى الجمهورية الإسلامية الإيرانية”
وشدّد الوزير على موقف دمشق الرافض لكافة أشكال التطرف والعنف، واستنكر محمد عبد الستار السيد جرائم العصابات الوهابية بحق الشعب السوري، مخاطباً إياها بالقول: “عليكم أن تعلموا بأن المقاومة خط الإيمان بالله، وإن الشعب السوري أبيّ يرفض الخنوع كما قال الإمام الحسين (ع): هيهات منا الذلة”، ناقلاً تحيات أبناء المقاومة في سوريا ولبنان إلى الشعب الإيراني، مشيداً بمواقف سماحة الإمام الخامنئي (دام ظله) الوحدوية بالقول:
“لقد شهدنا سوريا طوال تاريخها اعتدءات جهات اعتادت ضرب حقوق المظلومين عرض الحائط، إلا أن الله تعالى كان معنا وهو معنا. وطالما هناك سماحة قائد الثورة الإسلامية داعماً لوحدة وصمود الدول الإسلامية في جبهة المقاومة، فإن تلك الجبهة ستستمر في مسيرتها بكل اقتدار”
وأكد الوزير على محورية قضية القدس وفلسطين بالنسبة لسوريا، مذكراً بالتضحيات التي قدمها أبناء الشعب السوري في الحروب ضد الصهاينة عبر التاريخ، نتيجة إيمانهم بالله وإرادة التمسك بأولى القبلتين، وقال:
“إن أمريكا، بفرض العقوبات الاقتصادية على إيران وسوريا،لم ولن تمسّ إرادة الصمود في شعبيهما”
وأشاد الوزير السوري في ختام كلمته بالجمهورية الإسلامية الإيرانية داعمةً للمقاومة، معبراً عن الأمل بها وباقي دول المقاومة في توجيه الردود الصاعقة على اعتداءات الأعداء.